“روزيتا” هربت من منزل أسرتها وأوهمتهم أنها تعرضت للذبح

94

هربت فتاة من أسرتها وادعت اختطافها، ولم تكتفي بذلك بل إنها التقطت لنفسها صورًا مُركبة، لإيهام أسرتها أنها ذُبحت لكي تتوقف الأسرة عن البحث عنها، وذلك لسوء معاملتهم لها، حسبما أفادت في التحقيقات بعد ذلك.

وكشفت أجهزة الأمن العام، والمباحث الجنائية بمديرية أمن الإسكندرية بالتنسيق مع أمن القاهرة، ملابسات واقعة ادعاء إحدى الفتيات بالإسكندرية اختطافها، لوجود خلافات مع أسرتها، حيث تم العثور عليها بمنطقة المرج، تقيم لدى سائق.

تفاصيل الواقعة التي بدأت ببلاغ لقسم شرطة ثالث المنتزه بالإسكندرية من ربة منزل مقيمة بمنطقة السيوف تفيد فيه غياب ابنتها “روزيتا.ن”، 20 سنة، من المنزل منذ 4 أيام، وأثناء التحريات وجمع المعلومات أكدت الأم أن ابنتها اعتادت الغياب عن المنزل خلال الفترة الأخيرة.

وأضافت الأم في التحقيقات أن آخر اتصال تلقته من ابنتها قررت خلاله الفتاة تركها المنزل لسوء معاملتها لها.

وأوضح شقيق الفتاة المتغيبة أنه تلقى رسالة على “الواتس أب”، بهاتفه المحمول، من هاتف شقيقته تحتوي على صورة لها وبها جرح ذبحي في الرقبة.

توصلت أجهزة الامن العام بالتنسيق مع قطاع المعلومات والتوثيق بوزارة الداخلية، أسفرت جهوده عن تحديد مكان الفتاة المُتغيبة، بمنطقة المرج، وبالتنسيق مع مباحث القاهرة، تمكنت قوة أمنية من ضبطها رفقة سائق يُدعى “صبحي.ص” 42 سنة، سائق.

أقرت الفتاة بأنها افتعلت واقعة اختطافها وذبحها لإيهام أهليتها بعدم عودتها مرة أُخرى لمنزلهم، وعللت ذلك لسوء معاملتهم لها.

أضافت الفتاة بقيامها بإعداد خليط ووضعه على رقبتها، والتقاط صورًا لها استخدمت فيها برنامج فوتوشوب، وأنها أرسلت الصورة لشقيقها لإيهام أهليتها بحدوث إصابتها.

 

التعليقات مغلقة.