اتخاذ القرار صناعة.. كيف تعلمين طفلك اتقانها؟..

56

- Advertisement -

تعتبر سنوات الطفولة من أجمل السنوات التي يمكن أن نغرس بها مانريد لأطفالنا من مبادئ وقيم ومهارات.. وأهم تلك المهارات هو تعليم اتخاذ القرار الذي يبدأ تعليمه من البيت والتركيز عليه منذ الصغرلأنه يترتب عليه فيما بعد مشاكل كثيرة في المراحل التي تلي الطفولة..
فصناعة القرار منذ الصغر من أهم الجوانب التي تحب كل أم أن يتحلى بها أطفالها، لكن اكتساب الطفل لتلك المهارة ليس بالسهل فهو يحتاج لسنوات من الطفولة ومابعدها.
وعلى الأم عند منح طفلها اتخاذ القرار أن تضع أمام عينيها بعض النقاط…

*أن لاتقدم له خيارات مفتوحة أوغير محددة:
كأن تسأله ماذا تريد أن تأكل، فقد يختار أصناف غير موجودة في المنزل أو أصناف غير صحية، لأنه لو اختار ورفضت سيشعر بأنه لايملك حق في اتخاذ القرار وبالتالي سيقلل من ثقته بالأم أو بنفسه..
لكن على الأم أن تضع له الخيارات المتاحة وهو يختارمنها..
*أن لاتخيره بين أشياء مضره له ولصحته:
يجب على الأم أن توضح للطفل أنه ليس أمامه خيار، فعند ركوب السيارة يمكن أن تخبره هل أربط لك حزام الأمان أو والدك..
*عدم إرهاق الطفل بقرار نتائجه كبيرة :
فلا تخبره بين أمرين وهو في سن لاتأهله للمفاضلة بينهما، فعلى الأم تحديد خيارين جيدين وتترك له المجال في اتخاذ القرار النهائي..
*عدم منح الطفل الفرصة في اتخاذ قرارات تفوق قدراته:
فترك الطفل يتخذ القرارات طوال اليوم سيشكل ضغط عليه، فعلى الأم أن لاتطرح على طفلها قبل كل نشاط وكل يوم السؤال هل تفضل كذا؟..
*تقديم خيارات محددة :
– لاتترك الأم المجال لطفلها ليختار الأنشطة اليومية، كتنظيف الأسنان ووقت النوم التي من المفروض عليها تطبيقها،وعليها أن تحدد الملابس التي سيرتديها مع حالة الطقس، لكن تترك له المجال في اختيار لون القميص  أو البنطلون الذي يحبه؛ وعلى الأم أن توضح لطفلها أننا نخطئ أحياناً عند اتخاذ قرار وعليها أن تدعمه دون أن تنتقده، فمثلاً إذا أصر أن يرتدي الشورت أثناء لعبه بالكورة وسقط على ركبته لاتقول له لقد نبهتك أن ترتدي البنطلون وتلومه على ماحصل،لكن تحاول القول له فكر كيف تحميها في المرة القادمة..
– في النهاية يجب على الآباء  ترك مسئولية اتخاذ القرار المناسب دون اللوم في حالة اتخاذ قرار خاطئ، وتشجيعه في حالة النجاح في حسم القرارات..

آثار..

التعليقات مغلقة.