“سفاح السويس”.. مجهول يثير رعب الفتيات بالمحافظة ويصيب 7 بجروح خطيرة…فيديو

90

حالة من الذعر والخوف الشديد انتابت بنات وسيدات محافظة السويس، بعد ظهور شاب بقوم بالاعتداء على البنات خلال سيرهن فى الشوارع، ويصبهن بجروح باستخدام سلاح أبيض دون أن يقوم بسرقتهن، فى عدة حوادث متفرقة خلال الأيام الماضية، وصلت إلى 7 حوادث، وهو ما أطلق عليه رواد السوشيال ميديا “سفاح البنات بالسويس“.

 وحررت بعض البنات التى تعرضن للإصابة من السفاح، محاضرا ضد هذا الشخص المجهول، وتسعى رجال المباحث بمديرية أمن السويس، منذ بداية أول حادثة له فى القبض عليه، وقامت فى بداية الأمر بالقبض على أحدى الأشخاص المشتبه فيهم، من خلال مواصفات الدرجة النارية التى ظهرت فى الفيديوهات التى تم التقاطها للمتهم من خلال كاميرات المراقبة، وتم حبسه عدة أيام، قبل أن يتم الإفراج عنه للتأكد من أنه ليس المتهم الحقيقى.

وعقب بداية ظهر سفاح البنات بالسويس، قرر على الفور اللواء محمد جاد مدير أمن السويس واللواء خالد إبراهيم مدير المباحث الجنائية، عقد كمائن عديدة له، لكن دون جدوى، ولم يتم تحديد هويته حتى الآن، لعدم توافر كاميرات مراقبة فى الأماكن التى تمت فيها جرائمه، وسجلت بعض كاميرات الكاميرات عدة وقائع لكن دون تحديد هويته، لكن تقريبًا الشاب فى العشرينات، يقود دراجة بخارية ويرتدى كاب.

ولجأ أمن السويس لتفريغ كاميرات المحال التجارية المحيطة لمعرفة أرقام الدراجة البخارية وهوية الجانى، لكنها لم تتمكن من تحديد هويته، وتكثف مديرية أمن السويس جهودها من أجل القبض على الجانى لإنهاء حالة والذعر داخل المحافظة.

وأظهرت تحريات مباحث السويس، إلى أن المتهم باستهداف الفتيات يتحرك على دراجة نارية فى مناطق “السلام 1، والمستقبل، ومساكن شل”، حيث مقر جامعة السويس، ومؤخرًا ظهر فى شارع الشهداء وسط محافظة السويس.

وحدث الاعتداء على الطالبات خلال أيام مختلفة، أصيب خلالها 7 فتيات وطالبات بجروح قطعية، وقاموا طالبتين فقط بتحرير محاضر بالواقعة أحدهم بنقطة شرطة الأربعين والأخر بمستشفى السويس.

 وتنوعت الإصابات للضحايا، حيث أصبت أحدهم بجرح فى أعلى قدميها من الخلف، وأخرى مصابة بجرح قطعى 10 غرز أسفل الظهر، وأخرى بجرح قطعى فى منتصف الظهر “20 غرزة”، وثالثة بجرح قطعى منتصف الظهر “4 غرز”، وأخرى جرح قطعى فى الذراع الأيسر “20 غرزة“.

من جانيه قال المقدم سراج منير، مدير العلاقات العامة بمديرية أمن السويس، إنه لم يحرر محاضر سوى طالبتين من الطالبات اللاتى تعرضنا للاعتداء من قبل الشخص المجهول، أحدهم بقسم الجناين والأخر بمستشفى السويس، مشيرًا إلى أنه منذ تعرض أول فتاه للاعتداء قام اللواء محمد جاد، مدير أمن السويس، بتشكيل فريق بحث بقيادة اللواء خالد إبراهيم مدير المباحث الجنائية، للقبض على الجانى، كما تم تفريغ كاميرات المراقبة فى الأماكن التى تعرضوا فيها البنات للاعتداء لكنها لم تحدد هويته.

أضاف مدير العلاقات العامة بمديرية أمن السويس، فى تصريحات خاصة لـ “اليوم السابع”، بيتم يوميًأ عقد عدة كمائن للوقوع بهذا الشخص السفاح المجول، مشيرًا إلى أن مدير الأمن يشرف بنفسه على فريق البحث المكلف بالقبض على الجانى، مشيرًا إلى أن أحدى الفتيات التى ظهرت فى فيديو على مواقع التواصل الاجتماعى تؤكد تعرضها للاعتداء من قبل أحدى الأشخاص وهى نفس المواصفات التى ذكرت فى الحالات السابقة، قامت فريق المباحث بتفريق جميع الكاميرات الموجودة بمكان محل الواقعة المذكورة ولم يتم رصد وجود لأى شخص يسير بدراجة نارية.

وأعادت واقعة سفاح البنات بالسويس، إلى الأذهان الحادثة الأشهر التى أطلق عليها فى ذلك الوقت لقب “سفاح المعادى”، والتى دارت أحداثها فى الحى الراقى، عام 2006 وإثارة رعب وفزع بين نساء وفتيات تلك المنطقة بسبب ما يفعله المتهم.

وظهرت الطالبة مروة عصام، أحدى ضحايا سفاح السويس فى فيديو على موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”، روت خلاله ما حدث معها قائلة، رأيت شخص يستقل دراجة بخارية وجاء مسرعًا، وقام بطعنى، فلم تصيبنى الطعنة الأولى، ليعاود المتهم طعنى مرة أخرى، مشيرة إلى أنها خرجت من سنتر الدورس، وكانت متوجهة لأخذ درس أخر، إلا أن المتهم أعترض طريقها محأولا طعنها، فلم تصيبها الطعنة الأولى ليعاود طعنها بالرقبة، وكانت بمفردها فى الشارع، وعدد كبير من المحلات مغلق، مؤكدة أن المتهم كان يرتدى جاكت لونه أسود، وجسمه نحيف، ويعتقد انه أن عمرة لم يتعد 20 عامًا، مشيرة إلى أنها كانت تأخذ حذرها، بعلم علمها بوجود السفاح فى شوارع المحافظة إلا أنها لم تستطيع أن تفلت من جريمته.

التعليقات مغلقة.