الإعدام للمتهم بقتل ربة منزل وابنها وإصابة زوجها بسبب خصومة ثأرية بمنيا القمح

101

قضت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية، بمعاقبة المتهم بقتل ربة منزل ونجلها، بسبب خلافات ثأرية بقرية الولجة مركز منيا القمح، بالإعدام شنقا.

وصدر الحكم، برئاسة المستشار إبراهيم عبد الحى محمد، وعضوية المستشارين وليد أنور إبراهيم، ووعزت سمير عزت، وسكرتارية محمد فاروق وسامى سمير.

وتعود أحداث القضية رقم 55030 لسنة 2013، ليوم 23 سبتمبر، عندما تلقى العميد رفعت خضر مدير مباحث الشرقية، إخطارا من الرائد محمد الحسينى رئيس مباحث منيا القمح، يفيد بوصول كل من “عفاف.ر.م” 48 سنة ربة منزل، مقيمة بقرية الولجة لمستشفى منيا القمح العام جثة هامدة، ونجلها “محمود.س.ع” 26 سنة عامل جثة هامدة إثر إصابتهما بأعيرة نارية بالبطن والصدر وإصابة زوجها “سمير.ع.م” 50 سنة عامل ومصاب بإصابات متفرقة بالجسم، وتبين أن وراء إرتكاب الواقعة ” م س ع” .

وتبين من التحريات وجود خلافات ثأرية بين المجنى عليها والمتهم وأشقاءه على إثر قيامها بقتل “هانى إ ع غ” 27 سنة شقيقه، لقيامه بمعاكسة نجلتها “ص” أثناء وجودها أمام منزلها ,فحدثت مشاجرة بين نجلها المقتول “محمود” و”هانى” فأخذت من يده سلاح أبيض مطواة وأصابته بجرح نافذ بالبطن توفى على إثرها،. وتم القبض عليها هى ونجلتها، وتم إخلاء سبيلها على ذمة القضية، وبعد أسبوع من إخلاء سبيلها إنهالت أسرة “هاني” عليها بالرصاص داخل مسكنها وتم قتلها ونجلها، وتم إحالة المتهم لمحكمة الجنايات التى أصدرت حكمها المتقدم.

التعليقات مغلقة.