أشباه الرجال يستخدمون العنف لإذلال المرأة..

74

بداية أحب أن أوضح بأن كل رجل ذكر وليس كل ذكر رجل..
بعد أن كثُر في زماننا أشباه الرجال الذين يعيشون معنا في المجتمع..
فأرى الكثير منهم يتعمدون إذلال المرأة وإهانتها ويستخدمون معها أنواع العنف(سواءالجسدي أو المعنوي)
محاولة منهم لطمس هويتها وإلغاء شخصيتها، كل ذلك ويزعمون أنهم رجال!!
متشبثين في قوله تعالى (الرجال قوامون على النساء)
فالقوامة هنا تكليف بأن ترعى زوجتك وتحافظ عليها وعلى أبسط حقوقها، وليس تشريف كما يظن الكثير..
هناك أيضا من أشباه الرجال من لايقدر المرأة التي تربطه بها أعظم المواثيق، فتراه يسب ويشتم ويرمي بألفاظه الجارحةالتي تخترق جسدها الضعيف كالسهام المسمومة ويصل به الأمر إلى مد يديه في كثير من الأحيان، ويظن حينها بأن الرجولةعندما يهينها وينتقص من قدرها ويسلبها أبسط حقوقها، كل ذلك وهو يؤمر وينهي متناسيا قوله صلى الله عليه وسلم (رفقاً بالقوارير)و(استوصوا بالنساء خيراً)
أقول لهذه الفئةأنتم لستم رجال كما تظنون!! أنتم ذكور فقط تنتفي عنكم صفات الرجولة..
أتساءل ماذا لو كان ماتفعله بزوجتك هذه سيفعل بأختك أو ابنتك يوماً ما، هل ستقبل ماتفعله بها؟؟ بالطبع لا..
وتذكر أنه كما تدين تدان..
الكثير من النساء تتحمل فوق قدرتها من أجل أبنائها أو لخوفها من فكرة الطلاق،لأن المجتمع يقلل من قيمة المطلقةويُشار إليها بأصابع الإتهام بالإضافة إلى نظرات الشفقة التي توجه لها..
أخيراً:أقول لكِ أيتها المرأة لاتلغي كرامتك أو كبريائك أو حريتك من أجل أن تعيشي حياة لاتليق بإنسان كرمه الله..
كوني شامخة، قوية، عزيزة وتحرري من أشباه الرجال، فما زال في المجتمع رجال حتى لو كانوا قلة قليلة…..

بقلم:آثار…

التعليقات مغلقة.