الرئيس: ندعم التسوية السياسية فى ليبيا دون الانحياز لأى طرف.. توحيد مسارالحل ضرورة.. وعلى الليبيين تحمل مسئولية التنفيذ

81
كتب :محمد محمود
أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي ثوابت الموقف المصري القائم علي ضرورة التوصل لتسوية سياسية شاملة في ليبيا بدعم من الامم المتحدة، يكون قوامها تنفيذ الاتفاق السياسي الليبي، بالشكل الذي يحافظ علي وحدة ليبيا ويُساعد علي استعادة دور مؤسسات الدولة وعلي رأسها الجيش الوطني والبرلمان والحكومة، ويتيح الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات بما يمكن من تحقيق مصالح الشعب الليبي في عودة الاستقرار والأمن.
واضاف الرئيس أن أى مقترحات لحل الأزمة لابد وان تشمل كل الجوانب السياسية والامنية والاقتصادية نظرا لطبيعة الوضع المتشعب والمركب للأزمة، علي أن تكون تلك المقترحات متسقة مع الاتفاق السياسي وخطة المبعوث الأممي.

وطالب الرئيس خلال القمة المصغرة للقادة المعنيين بالملف الليبي في مدينة باليرمو الإيطالية بأن يتحمل جميع الليبيين مسئولية التنفيذ، وان يكون دور المجتمع الدولي في مجمله داعما للتسوية في ليبيا دون اَي انحياز لطرف من الأطراف، مع الأخذ في الاعتبار أهمية عامل توحيد مسار الحل السياسي لمنع الأطراف التي تهدف لعرقلة التسوية في ليبيا من المناورة بين مسارات دولية متوازية.

وأشاد الرئيس خلال لقائه رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبىكونتي،بما تشهده العلاقات بين البلدين من تطورات إيجابية خلال الفترة الأخيرة.

كما أكد الرئيس خلال اللقاء علي الأهمية التي توليها مصر لعلاقتها مع إيطاليا، والحرص علي تطوير أوجه التعاون الثنائي في مختلف المجالات، فضلاً عن التنسيق المشترك إزاء القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وصرح السفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة بأن اللقاء شهد استعراضاً لعدد من الملفات ذات الصلة بالعلاقات الثنائية بين البلدين، حيث تطرق الجانبان إلي آخر التطورات المتعلقة بالتحقيقات الجارية في مقتل الطالب الإيطالي “ريجيني”، والتعاون المشترك بين الجانبين للكشف عن ملابسات القضية الوصول إلي الجناة وتقديمهم للعدالة.

التعليقات مغلقة.