صور.. كيف يعبر الأهلى موقعة بطل الجزائر فى عقر داره؟

58

يستعد الأهلى لمواجهة وفاق سطيف، الثلاثاء المقبل، بعقر داره على ملعب “8 مايو” فى إياب نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا، ويأمل الشياطين الحمر فى حصد بطاقة التأهل للدور النهائى، خاصة وأن الأهلي كان حقق الفوز على الفريق الجزائرى بنتيجة 2/0 فى لقاء الذهاب، مما يُزيد فرص تأهله للدور النهائى.

بعثة الأهلى ترأسها العامرى فاروق نائب رئيس النادى، وتضم  قائمة الفريق 20 لاعبا، هم: محمد الشناوى وعلى لطفى وأحمد فتحى وهشام محمد ومحمد هانى وأيمن أشرف وصبرى رحيل وسعد سمير وساليف كوليبالى وأحمد حمودى وكريم نيدفيد ووليد سليمان وحسام عاشور وعمرو السولية، وميدو جابر وأحمد حمدى وصلاح محسن ووليد أزارو، وإسلام محارب ومروان محسن.

ونظرًا لأهمية المباراة فيجب على الأهلى توخي الحذر فى أكثر من نقطة، حتى يتمكن من عبور اللقاء والتأهل لنهائى أفريقيا، وهو ما نرصده فى الأسطر التالية..

عامل الأرض والجمهور

من المتعارف عليه فى عالم كرة القدم، أن الجمهور الجزائرى من أكثر الجماهير تعصبًا لفرقها، وتؤازر اللاعبين حتى صافرة نهاية اللقاء، مما يضع الفريق المنافس تحت ضغط معظم أوقات اللقاء، لاسيما وأن المباراة ستكون في عقر دار وفاق سطيف، ليحتاج الأهلي للاعبيه أصحاب الخبرات الكبيرة، من أجل تخطى تلك العقبة، واستغلال الجماهير بطريقة عكسية تعطيهم دفعة أكثر من احباطهم.

التأمين الدفاعي ويقظة الحارس

 يقع على عاتق مدافعي الأهلي وحارس مرماه حمل كبير خلال مواجهة وفاق سطيف، خاصة وأن المارد الأحمر يحتاج للحفاظ على نظافة شباكه وعدم استقبال أى أهداف خاصة وإن كانت مبكرة، لكونها ستمنح المنافس الأمل فى إحراز الهدف الثاني ومن ثم التعادل، لذلك يجب على الدفاع أن يكن فى قمة تركيزه ويقظته، وعدم التخاذل في أى كرة مهما كانت، كما يجب على حارس المرمى أن يكن في أعلى مراحل التركيز للتصدي لأي كرة خطرة تصوب نحو مرماه.

غلق مفاتيح لعب سطيف وأبرزهم “جابو”

نتيجة بحث الصور عن عبد المؤمن جابو لاعب وفاق سطيف

يتحتم على لاعبى الأهلى أن يضيقوا المساحات على مفاتيح لعب وفاق سطيف، للحد من خطورتهم وتقلقل فرصهم فى صنع هجمات خطرة على مرمى الشياطين، ويأتى عبد المؤمن جابو الجناح الأيمن من أهم مفاتيح لعب الفريق الجزائرى حيث يمتاز بالسرعة والمهارة بخلاف الإيجابية النسبية على المرمى.

كما يعد حبيب بوقلمونة مهاجم فريق وفاق سطيف، من أخطر لاعبيه يمتاز بالقوة والسرعة وإجادة المرتدات ويرهق المدافعين بشكل كبير، إلا أنه لا يُجيد التنفيذ بدقة أمام المرمى ويهدر العديد من الأهداف المحققة.

ويأتى من بعده هوارى فرحانى المدافع الأيسر، الذى يجيد الجانب الهجومى، ويستخدمه المدير الفنى فى قلب اللقاء عن طريق منحه واجبات هجومية خفية.

التعليقات مغلقة.