أجيرى يرفع شعار الثأر والتحدى أمام تونس رغم ضمان التأهل لأمم افريقيا 2019.. اتجاه لضم أحمد فتحى بسبب الخبرة.. ونقل المباراة لبرج العرب بسبب الأرضية والجماهير

63

- Advertisement -

أعلن خافيير أجيرى المدير الفنى للمنتخب الوطنى، التحدى قبل مواجهة تونس يوم 16 نوفمبر المقبل، فى الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لأمم افريقيا 2019 بالكاميرون، حيث يرغب الخواجة فى إثبات جدارة الفراعنة بتصدر المجموعة العاشرة التى يحتل نسور قرطاج حاليا قمتها برصيد 12 نقطة، بينما يأتى الفراعنة فى المركز الثانى بـ9 نقاط.

ويرغب أجيرى فى الثأر من المنتخب التونسى الذى فاز على الفراعنة فى الجولة الأولى بهدف نظيف على أرضه ووسط جماهيره، لذا يضع نصب عينيه ضرورة الرد بقوة على النسور.. خاصة وأن الجماهير تترقب أول مباراة قوية للفراعنة مع الجهاز الجديد بقيادة أجيرى حيث فاز المنتخب فى 3 مواجهات سهلة أمام النيجر وسوازيلاند ذهابا وإيابا.

ورفض أجيرى طلب هانى أبو ريدة رئيس اتحاد الكرة، بإقامة مباراة تونس يوم 15 نوفمبر المقبل بدلا من 16 من نفس الشهر، خاصة وأن المعسكر سيبدأ يوم 12 نوفمبر، و أنه لن يستطيع تحفيظ اللاعبين خطة إسقاط تونس فى 3 أيام، وطلب إقامة المباراة يوم 16 حتى يتمكن من إعداد اللاعبين بشكل جيد لهذه المباراة المهمة، وفى نفس الوقت رحب بخوض معسكر خارجى وتحديدا فى إنجلترا على أن تتخله مباراة ودية فى إطار الاستعداد لأمم افريقيا 2019 بعد ضمان التأهل بشكل رسمى.

كما ينوى أجيرى ضم بعض الوجوه صاحبة الخبرة فى هذه المواجهات الكبيرة للإستفادة منها أمام تونس، وتتجه النية لدى الخواجة لضم احمد فتحى لاعب الأهلى الذى غاب أمام النيجر وسوازيلاند، لاسيما وأن فتحى معروف بروحه القتالية وقوة شخصيته فضلا عن جهده الوفير.

ويتابع أيضا أجيرى عبد الله السعيد صانع ألعاب أهلى جدة السعودى، على أن يتم ضمه فى حالة استمرار مشاركته مع ناديه وجاهزيته البدنية والفنية.

فى السياق ذاته، رفض أجيرى إقامة مباراة تونس على استاد السلام الذى استضاف مباراة سوازيلاند الاخيرة، بسبب سوء أرضية الملعب، وتمسك بنقل المباراة إلى برج العرب الذى يمتلك أرضية جيدة بجانب ضمان حضور ما لا يقل عن 50 ألف مشجع.

التعليقات مغلقة.