المتحدث العسكري في حواره لـ”العربية”: إنشاء مدينة رفح الجديدة.. و”سيناء 2018″ نجحت

68

أكد العقيد أركان حرب تامر الرفاعي المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية أن العملية الشاملة سيناء 2018 تسير بنجاح، مشيرا إلى أنه جرى تأمين جميع الاتجاهات الاستراتيجية في وسط وشمال سيناء، بالإضافة إلى منطقة غرب وادي النيل والمواقع الحيوية في الدولة، حيث نجحت العملية بمجهود القوات المسلحة.

المتحدث العسكري: استهدفنا أكثر من 450 إرهابيا منذ بدء العملية الشاملة

وأضاف “الرفاعي”، خلال حوار مع قناة “العربية” أنه منذ بدء العملية الشاملة في سيناء وحتى الآن، أمنت القوات المسلحة والشرطة المدنية والأجهزة الأمنية الموجودة هناك الانتخابات الرئاسية وامتحانات الثانوية العامة وامتحانات نهاية العام الدراسي لطلاب الجامعة، فضلا عن تأمين العام الدراسي الجديد.

وتابع “الرفاعي” أن القوات المسلحة والشرطة المصرية تبذل قصارى جهودها من أجل الحفاظ على حياة المدنيين خلال العملية الشاملة “سيناء 2018″، وهو السبب الرئيسي لإطالة أمد المعركة في شمال ووسط سيناء مع العناصر الإرهابية، مؤكدا أن القوات المسلحة ملتزمة بتوفير الحماية الكاملة للمدنيين والحفاظ على المعايير الخاصة بحقوق الإنسان.

وأردف أنه جرى اكتشاف وتدمير 240 مزرعة للنباتات المخدرة وحوالي 118 طن مواد مخدرة و24 مليون قرص مخدر، فضلا عن هدم أكثر من 15 نفقًا على حدود سيناء كانت تستخدم العناصر الإرهابية في الحصول على تمويلات. خلال العملية الشاملة سيناء 2018.

المتحدث العسكري: هناك طفرة في التسليح لمجابهة التهديدات

واستكمل أنه جرى استهداف أكثر من 450 إرهابيا، منذ بدء العملية الشاملة “سيناء 2018″، كما تم تدمير 1200 عبوة ناسفة وحوالي 900 عربة، فضلا عن جرى تدمير 1000 دراجة نارية منذ بدء العملية كانت تستخدم العناصر الإرهابية في عملياتها العسكرية.

وتابع المتحدث العسكري، أن القوات المسلحة أعادت فتح بحيرة البردويل للصيادين”، وقطعت طرق الإمداد للعناصر الإرهابية وإجهاض أي محاولات لتهريب أسلحة وذخائر أو انتقال العناصر الإرهابية للمحافظات المصرية، مضيفا أن بفضل مجهودات القوات في سيناء، انتظمت الدراسة مع بدء العام الدراسي الجديد في شمال سيناء، وعادت الحياة إلى طبيعتها في غالبية المناطق بشمال سيناء.

وأشار “الرفاعي” إلى رصد جهات خارجية تمد الإرهابيين بالأسلحة والتمويل المادي، وهو ما وضح من ضبط كم هائل من التمويل والأسلحة المتقدمة، مؤكدا أن العملية الشاملة تهدف لقطع كل سبل التمويل على الجماعات الإرهابية من جميع الاتجاهات، ورصد أي عمليات تهريب على الحدود.

وأوضح المتحدث العسكري، أن قوات حرس الحدود تغطي كل الحدود وتنفذ دوريات وكمائن مخططة وغير مخططة، بالإضافة إلى دعم القوات الجوية لاستهداف عمليات التهريب، وإغلاق القوات البحرية لسواحل البحر الأحمر والمتوسط.

وأضاف أنه جرى تنفيذ 18 تدريبا مشتركا مع الدول الشقيقة والصديقة لمصر منذ بدء العملية الشاملة “سيناء 2018″، موضحًا أن هناك تعاونا عسكريا كبيرا بين القوات المسلحة المصرية والسعودية، مشيرا إلى أن التعاون العسكري مع السعودية ظهر من خلال المشاركة في تدريبات “درع الخليج 1″ و”النجم الساطع 2018” و”تبوك -4″، خلال عام 2018، بالإضافة إلى الزيارات العسكرية المتبادلة.

ووجه “الرفاعي” الشكر لأهالي سيناء على الدعم المعنوي والمعلوماتي في العملية الشاملة، موضحا أن أهالي سيناء تمكنوا من تكثيف الدعم المعلوماتي بعدما نجحت العملية الشاملة في تحريرهم من الإرهاب.

وأكد المتحدث العسكري، أن التنمية في شبه جزيرة سيناء لم تتوقف وكانت تسير بالتزامن مع العملية الشاملة سيناء 2018، مؤكدًا أن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تقوم بتنفيذ 310 مشروعات بسيناء بتكلفة 195 مليار جنيه، مضيفا أنه جرى الانتهاء من تنفيذ 145 مشروعًا، وجار تنفيذ 165 مشروعا أخرى، مشددا على وجود تطور كبير في مشاريع الطرق، وجار تطوير البعض وإنشاء طرق جديدة.

وكشف “الرفاعي” عن بعض المشروعات التنموية، التي تقوم بها القوات المسلحة بالتزامن مع العملية الشاملة “سيناء 2018″، موضحًا أن الهيئة بالتعاون مع وزارة الإسكان تقوم بإنشاء مدينة رفح الجديدة بإجمالي 10016 وحدة سكنية.

وأضاف أن الهيئة الهندسية مكلفة بإنشاء 81000 وحدة سكنية و400 بيت بدوي، وجرى الانتهاء من 1200 وحدة سكنية بالمساعيد و6972 وحدة بجنوب سيناء و12266 وحدة بمدينة الإسماعيلية الجديدة، وجار استكمال باقي الوحدات والبيوت البدوية.

وأوضح  المتحدث العسكري أن إقامة المنطقة العازلة بسيناء كان بقرار مجلس الوزراء، لمواجهة خطر الأنفاق، التي كانت تهدد الأمن القومي المصري، لاستخدامها في تهريب أسلحة وأموال ومواد مخدرة، مشيرا إلى أنه منذ بدء إقامة المنطقة العازلة بسيناء كان بقرار مجلس الوزراء، لمواجهة خطر الأنفاق، التي كانت تهدد الأمن القومي المصري، لاستخدامها في تهريب أسلحة وأموال ومواد مخدرة.

ولفت “الرفاعي” إلى أن وزارتي الدفاع والإنتاج الحربي، تنظم المعرض الدولي الأول للصناعات العسكرية “إيديكس”، موضحا أن المعرض يبدأ فعالياته من 3 إلى 5 ديسمبر 2018 برعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وتابع أن المعرض سيشارك به 300 شركة من 40 دولة، حيث من المتوقع أن يشهد حضور 10 آلاف زائر، لافتًا إلى أنه سيتم توجيه الدعوة إلى وزراء دفاع وقادة الدول الصديقة، مؤكدا أن المعرض من شأنه ترويج السلاح المصري، والاطلاع على أحدث النظم والأساليب المتقدمة في صناعة السلاح.

التعليقات مغلقة.