وزيرة البيئة : مصر تولي اهتماما كبيرا بقضية التغيرات المناخية

42

- Advertisement -

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزير البيئة على أهمية الربط بين اتفاقيات ريو لتغير المناخ والتنوع البيولوجي والتصحر حتى نستطيع تحقيق التنمية المستدامة .

جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقتها وزيرة البيئة خلال مؤتمر “أسبوع القاهرة الأول للمياه”، الذي نظمته وزارة الموارد المائية والري تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الفترة من 14 – 18 أكتوبر الجاري.

وحضر المؤتمر وكيل الأمين العام للشئون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، ورؤساء عدد من الوفود من مختلف الدول، وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية بهدف إلقاء الضوء على جهود مصر الدولية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأشارت فؤاد إلى اهتمام مصر الكبير بقضية التغيرات المناخية ، حيث كانت من أوائل الدول التي وقعت وصدقت على اتفاقية تغير المناخ عام 1994 وكذلك كافة الاتفاقيات المتعلقة بتغير المناخ والتي كان آخرها التصديق على اتفاق باريس عام 2017.

وأوضحت وزيرة البيئة أن مصر قامت باتخاذ العديد من الخطوات الخاصة بدراسة تأثيرات تغير المناخ على موارد مصر المائية من خلال تقارير الإبلاغ الوطني واستراتيجية التكيف مع تغير المناخ، كما قامت مصر بوضع خطة طموحة للتعامل مع هذه التأثيرات في تقريرها عن المساهمات المحددة وطنياً التي قدمته في اتفاقية باريس لتغير المناخ 2017.

وتابعت الوزيرة أن مصر لها دور كبير في المفاوضات الخاصة بتغير المناخ ، حيث تمكنت من الحصول على منحة قدرها 31.7 مليون دولار لحماية نهر النيل وجارى العمل على وضع خطة متكاملة للتكيف مع تغير المناخ مطلع العام القادم لضمان التكافل بين الحلول والإجراءات لتحقيق التنمية بشكل مستدام ومرن قادر على مواجهة الأخطار المحتملة مستقبلاً

التعليقات مغلقة.