وزيرا الصحة والاتصالات يناقشان التصور النهائي لخطة ميكنة التأمين الصحي

80

التقت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د.عمرو طلعت، لمناقشة التصور النهائي للخطة التنفيذية، والبرنامج الزمني لميكنة مشروع التأمين الصحي الجديد، وذلك في ديوان عام وزارة الصحة.
وحضر الاجتماع مساعد الوزير للشئون المالية والإدارية اللواء سيد الشاهد، ومساعد الوزيرة لشئون الرقابة والمتابعة والمشرف على مشروع التأمين الصحي ببورسعيد د.أحمد السبكي، ومساعد الوزيرة لقطاع الطب العلاجي د.أحمد محي القاصد، ومدير مشروع ميكنة التأمين الصحي بوزارة الصحة المهندس وائل شحاتة، كما حضر نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس خالد العطار، وعدداً من قيادات وزارة الاتصالات.
وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان د.خالد مجاهد، أن نائب وزير الاتصالات استعرض نتائج أعمال ودراسات الفريق المشترك بين وزارتي الصحة والاتصالات المعني بميكنة التأمين الصحي الجديد خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى المسودة النهائية لكراسة الشروط الخاصة بميكنة المشروع، والمزمع طرحها خلال الفترة القليلة القادمة.
وأضاف مجاهد، أن اللقاء تناول التعاون المشترك بين الوزارتين في مجال التكنولوجيا الصحية وآليات الاستفادة من قاعدة البيانات الموحدة للدولة والتي تعد إحدى مخرجات المشروع القومي للبنية المعلوماتية والذي تقوم به هيئة الرقابة الإدارية، لافتاً إلى أن هذا المشروع سيتم من خلاله تسجيل وربط أسر المنتفعين على الوحدات ومراكز الرعاية الأساسية بمحافظة بورسعيد في إطار تطبيق قانون التامين الصحي الشامل الجديد.
وأشادت وزيرة الصحة بدور وزارة الاتصالات في تنفيذ المشروعات المشتركة، مؤكدة أن وزارة الاتصالات هي الذراع التكنولوجي للدولة، فطالما قامت بتذليل أي عقبات أو تعثرات للمشروعات الصحية في مصر من حيث الميكنة ونظم المعلومات، ومازالت تقوم بواجبها الوطني في كافة المشروعات الصحية والخدمية.
وأشادت الوزيرة بجهود الفريق المشترك من الوزارتين، موجهة بسرعة استكمال البنية التكنولوجية التحتية للوحدات والمستشفيات التي تم استلامها بمحافظة بورسعيد، وبميكنة وربط وحدتين ومستشفيين بالمحافظة، كنموذج مصغر للنظام المميكن، تمهيدا لتطبيقه بشكل كامل على كافة منشآت المحافظة.

ومن جانبه أشاد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالمبادرات الرئاسية والتي تنفذها وزارة الصحة ومنها إنهاء قوائم انتظار مرضى الجراحات الحرجة، والقضاء على فيروس”سي” والكشف عن الأمراض غير السارية والتي يتم تنفيذها في 9 محافظات كمرحلة أولى  تحت شعار ” 100 مليون صحة”، معربا عن تقديره لما تحققه وزارة الصحة من إنجازات على أرض الواقع لخدمة المواطن المصري.
وأكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حرصه الدائم على مساندة وزارة الصحة في كافة المشروعات الصحية سواء الجارية أو المستقبلية، قائلاً: ” نحن فريق واحد ونعمل من أجل خدمة المواطن المصري”.
جدير بالذكر أن نظم الميكنة هي أحد أهم الركائز لتطبيق التأمين الصحي الشامل ببورسعيد، والذي سيتم من خلاله، تسجيل وربط المنتفعين وكذلك ربط الوحدات والمراكز الصحية بالمستشفيات وفقا لمعايير الإحالة، فضلا عن إنشاء ملف صحي إلكتروني لكل مواطن في المنظومة الجديدة، وكذلك ميكنة أنظمة تحصيل اشتراكات المواطنين المؤمن عليهم و ميكنة نظم الدفع مقابل الخدمات العلاجية.

التعليقات مغلقة.