وزيرالاتصالات يشهد إطلاق برنامج تنمية الاقتصاديات الشاملة والإبداعية

93

أكد الدكتورعمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، على أن التكنولوجيا الرقمية ساهمت بشكل كبير فى تطوير الاقتصاد القائم على الصناعات الإبداعية الذى يشهد نمواً متزايداً على مستوى العالم؛ بما يجعل من الاستثمار فى مجالات الابتكار التكنولوجى وريادة الأعمال ضرورة ملحة لتحقيق التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن الاقتصاد الإبداعى والوصول إلى مجتمع دامج يعد من أولويات الحكومة المصرية لتنفيذ رؤية “مصر 2030“.

جاء ذلك خلال كلمة الوزير فى الحفل الذى نظمه المجلس الثقافى البريطانى لإطلاق برنامج تنمية الاقتصاديات الشاملة والإبداعية فى إطار تعزيز الشراكة بين مصر وبريطانيا ودعم الاقتصاد الإبداعى فى مصر؛ وذلك بحضور أليستر بيرت وزير الدولة البريطانى لشئون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وجيفرى آدامز سفير المملكة المتحدة لدى مصر، وإليزابيث وايت مديرة المجلس الثقافى البريطانى فى مصر، ومجموعة من ممثلى الجهات الحكومية والمؤسسات المحلية والمنظمات.

وأوضح طلعت فى كلمته أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تساهم فى تحقيق رؤية مصر 2030 من خلال عدد من المشروعات التى تشمل تحفيز الشباب على الابتكار والإبداع، وتطوير مهاراتهم، ونشر ثقافة ريادة الأعمال مع حماية الملكية الفكرية، فضلاً عن تنفيذ عدد من البرامج لتطويع التكنولوجيا من أجل دمج وتمكين مختلف فئات المجتمع ومنها العلاج عن بعد، والتطوير التكنولوجى للمدارس المجتمعية، وبناء قدرات الشباب في المناطق الريفية والمناطق الفقيرة، والإتاحة التكنولوجية للأشخاص ذوى الإعاقة.

وتعمل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على المساهمة فى زيادة قدرة الأشخاص ذوى الإعاقة على الدخول إلى سوق العمل من خلال برامج تدريبية عالية الاتاحة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تهدف إلى توفير فرص عمل لائقة ومتنوعة تضمن لهم حرية الاختيار والاستقلالية فى الأداء من خلال بيئة عمل دامجة، كما تعمل على دعم الابتكار لدى الشباب فى مجال تطوير التكنولوجيات المساعدة من أجل جعل متحدى الإعاقة أعضاء مندمجين وفاعلين فى مجتمعهم.

جدير بالذكر أن الاقتصاد الإبداعى يقدم فرصاً واعدة لأصحاب المشروعات الريادية من مختلف القطاعات، وخاصة الشباب والسيدات والمجموعات المهمشة فى المجتمع، وفى هذا الإطار تقوم وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على دراسة أوجه التعاون مع الحكومة البريطانية والمجلس الثقافى البريطانى من خلال هذا البرنامج لاستخدام أدوات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات للمساهمة في الوصول إلى اقتصاد إبداعي دامج.

التعليقات مغلقة.