جيري يثير القلق في اتحاد الكرة غضب بسبب استبعاده للنجوم والصدام مع جماهير القطبين

93

بوادر أزمة تلوح في الأفق داخل اتحاد كرة القدم خلال الفترة المقبلة مع ظهور أصوات قوية لأعضاء في المجلس تدعو لعقد هاني أبوريدة‏,‏ رئيس اتحاد الكرة والمشرف العام علي المنتخب جلسة مع خافيير أجيري المدير الفني للفراعنة لمناقشته في أكثر من ملف يخص الفريق في المستقبل علي هامش رحلة السفر إلي سوازيلاند لملاقاة منتخبها في الجولة الرابعة من عمر المجموعة العاشرة‏.‏

وشهدت كواليس المنتخب ظهور تحفظ لدي أعضاء المجلس حول عدد من تصرفات وقرارات المدير الفني التي اتخذها في الفترة الأخيرة وجري نقدها في الغرف المغلقة داخل الجبلاية, أولها عدم تعاونه مع الإعلام بشكل كاف ورفضه إجراء التواصل إلا عبر هاني رمزي المدرب العام وحده في الفترة الأخيرة مما أدي إلي وضع المسئولين في حرج, خاصة مع تزامن ذلك مع قرارات أثارت جدلا واسعا في الشارع الكروي أبرزها اختيار لاعبين لا يشاركون في المباريات مثل مروان محسن مهاجم الأهلي الذي يشارك أساسيا رغم وجود كمهاجم ثالث في حسابات مديره الفني باتريس كارتيرون في الأهلي حاليا وإهمال لاعبين آخرين في التشكيلة مرتين متتاليتين مثل حسين الشحات صانع ألعاب العين الإماراتي ومحمد عواد حارس مرمي الوحدة السعودي رغم كونهما محترفين في الخارج إلي جانب غموض موقف العديد من النجوم الذين خرجوا من حساباته لفترة طويلة ويتألقون في الدوري بشكل لافت مثل محمود علاء الدين مدافع الزمالك وزميله إبراهيم حسن لاعب الوسط المهاجم رغم صغر سنهما وكذلك وليد سليمان صانع ألعاب الأهلي المخضرم والذي يعد أفضل لاعب وسط في مصر حاليا وهو ما أدي إلي غضب جماهير الأهلي والزمالك بشكل لافت في الفترة الأخيرة إلي جانب معرفة موقفه من اللاعبين ممن تخطوا الثلاثين عاما, حيث استبعد عبدالله السعيد نجم الأهلي السعودي ووليد سليمان وأحمد فتحي نجمي الأهلي بداعي السن ثم استدعي أحمد علي33 عاما مهاجم المقاولون العرب في التجمع الحالي قبل استبعاده بسبب الإصابة.
وفي كواليس الجبلاية تحدث أكثر من عضو عن مخاوفه من تكرار تجربة محسن صالح قبل15 عاما الذي أجري عملية تجديد دماء شاملة في المنتخب وأطاح باللاعبين أصحاب الخبرات تماما واعتمد بشكل موسع علي لاعبي الأندية الأخري وفقد تعاطف الجماهير في الأندية الكبري مثل الاهلي والزمالك ولم يحقق نجاحا مع المنتخب ورحل عندما ودع منافسات أمم إفريقيا2004 مبكرا من الدور الأول في تونس خاصة أن المنتخب رغم تدشينه بداية قوية بالفوز علي النيجر بستة أهداف دون رد ثم فوزه علي سوازيلاند بأربعة أهداف مقابل هدف إلا أنه لعب أمام منتخبات التصنيف الأخير في القارة السمراء, وليس فرق الصفوة مثل الكاميرون ونيجيريا وكوت ديفوار وغانا أو منتخبات الشمال الإفريقي القوية مثل المغرب وتونس والجزائر.

التعليقات مغلقة.