سرطان الثدي وعلاقته بنظامنا الغذائي

96

- Advertisement -

لا يزال العلم خصوصاً في المجال الطبي، وعلى الرغم من التطور الكبير الذي وصل إليه، لم يتمكن بعد من إيجاد حلول جذرية وحقيقية لأمراض السرطان المختلفة، لا سيّما “سرطان الثدي”، الذي يعتبر أكثر الأورام السرطانية شيوعاً بين النساء في مختلف أرجاء العالم، وفي تقرير للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، جاء فيه أنه وفي كل عام يتم تشخيص ما يقارب 1.4 مليون حالة إصابة جديدة بهذا المرض.

**  اختاروا هذه الأجبان لمحاربة السرطان!

وبحسب ما أثبته الباحثون في أمراض السرطان، أن النظام الغذائي يعتبر مسؤولاً رئيسياً عما نسبته 30 إلى40 % من أنواع السرطانات المعروفة، والتي من بينها بكل تأكيد “سرطان الثدي”، لذلك وضع موقع “ميديكال نيوز تودي”، عدداً من النصائح الغذائية لمكافحة سرطان الثدي، مقسمة إلى نوعين من الأطعمة، الأولى تلك التي تحارب المرض، والثانية، تلك التي تساهم في التسبب به.

**  وصفات للوقاية من سرطان الثدي

كشف عدد من علماء التغذية، بأن هناك قائمة من الأغذية التي بإمكانها أن تقوم بدور فعّال في محاربة سرطان الثدي، مشيرين إلى أن هذه القائمة تتمثل في الخضراوات والفاكهة الملونة الطازجة، والأطعمة الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والبقوليات، بالإضافة إلى منتجات الألبان “قليلة الدسم”، إلى جانب المنتجات الغذائية التي تحتوي على فول الصويا، والأطعمة الغنية بفيتامين “د – D“، والأطعمة التي تحتوي على التوابل الغنية بخاصيةٍ مضادة للإلتهابات.

وفي دراسة لنظام غذائي يحتوي على أنواع مختلفة من النباتات الورقية، والخضراوات والفواكة الملونة، تمت تجربته على أكثر من 91 ألف امرأة، اكتشف الباحثون أن هذا النظام يعمل على التقليل من سرطان الثدي بنسبة وصلت حتى 15%.

ويذكر بأن مركز جامعة كاليفورنيا الأمريكية لأبحاث السرطان، كان قد أوصى بأن يتناول الفرد ما بين 8 إلى 10 حصص يومية من الخضراوات والفواكة، للتقليل من نِسب الإصابة بالسرطان. وأضاف المركز أن أبرز الخضراوات والفواكة الجيدة للوقاية من سرطان الثدي، هي الخضراوات الورقية الداكنة، مثل: الفلفل، الطماطم، الباذنجان، الفاكهة الحمضية، الجزر، البروكلي، الكرنب، البصل، التفاح، الخوخ، والفراولة. وبيّن بأن البقوليات والحبوب الكاملة، تحتوي أيضاً على مضادات الأكسدة، كما أن تناول البقوليات ارتبط مع انخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

ومن جهة أخرى، يوصي المركز بتناول من30 إلى 45 جراماً من الألياف الغذائية يومياً للوقاية من سرطان الثدي. كما يرى الباحثون أن الدهون الجيدة أو “غير المشبعة” التي تحارب سرطان الثدي، من الممكن العثور عليها في زيت الزيتون والأفوكادو والبذور والمكسرات، إلى جانب الأحماض الدهنية “أوميجا 3” الموجودة في الأسماك الدهنية. وللحصول على فوائد الدهون غير المشبعة، يوصى الخبراء باتباع نظام غذائي يحتوي على حوالي 20 إلى 30 % من السعرات الحرارية اليومية من الدهون الجيدة.

وبحسب نتائج الأبحاث التي أجراها العلماء على مدى الـ25 عاماً الماضية، فإن فول الصويا يعتبر مصدر غذائي غني بالبروتين والدهون الجيدة والفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات، ولذلك فإنه يقلل خطر الإصابة بسرطان الثدي بالإضافة إلى مكافحة أمراض القلب.

أغذية ومشروبات يجب تجنبها

على الجانب الآخر من الأبحاث التي تتعلق بمرض سرطان الثدي، فإن هناك عدد من أنواع الأطعمة غير الصحية التي تزيد من نسب الإصابة بسرطان الثدي، مثل تناول المعجنات الغنية بالسكر والأغذية، والنظام الغذائي غير الصحي الذي يعتمد على الأطعمة السريعة والجاهزة، وذلك كون كل ما سبق، يحتوي على الدهون المشبعة، بالإضافة إلى اللحوم المصنعة، وبالتأكيد شرب الكحول والتدخين.

أما بما يخص الأشخاص الذين يتناولون الكحول، فقد أثبتت الدراسات أنه يزيد من هرمون الـ”استروجين” الذي من شأنه أن يتسبب بضرر كبير لخلايا الحمض النووي، وبالتالي فإن النساء اللاتي يشربن الكحول – ولو كان بنسب منخفضة وعلى فترات متقطعة – فهذا يزيد من خطر تعرضهن لسرطان الثدي بنسبة قد تصل حتى 15%، وتزداد المخاطر بنحو 10% مع كل كوب يتم شربه بشكل يومي.

وإليكم بعض الطرق للوقاية، أو للتقليل من نسب الإصابة بمرض سرطان الثدي:

  • الحصول على فيتامين “د – D“، وذلك من خلال التعرض المنتظم لأشعة الشمس، ومن تناول أطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين مثل البيض والأسماك.
  • تناول الشاي الأخضر، وذلك كونه يعزز المناعة ويحتوي على مضادات للأكسدة.
  • إدخال بهارات وتوابل معينة في النظام الغذائي، مثل “الكركم” وذلك لما له من خصائص مضادة للإلتهابات.
  • الحفاظ على وزن صحي لأن السمنة من أهم عوامل ظهور سرطان الثدي. بالإضافة إلى الإقلاع عن التدخين وممارسة النشاط البدني 4 ساعات أسبوعياً كحد أدنى.

التعليقات مغلقة.