التخطي إلى المحتوى
للحوامل| احذري «التوتر» خطر على صحة «الجنين»

نصح الدكتور أحمد عاصم، أن دراسات عدة، حذرت من انعكاس التوتر والضغوط التي تتعرض لها السيدات الحوامل على حجم الجنين، وصحته لاحقا، مشيرا إلى أن شدة التوتر خلال المرحلة الأولى من الحمل قد يؤدي لزيادة حجم الجنين عند الولادة، فضلا عن تأثيره السلبي على طول عُمر الطفل لاحقا.

ونوه  إلي أنه وفقا لدراسات ألمانية، فإن التوتر الزائد خلال المرحلة الأخيرة من الحمل يؤدي إلى نقص حجم المولود، وارتفاع مستوى هرمون الكورتيزول بالجسم، ويُضعف مناعة الأم، كما أن ارتفاع مستوى القلق لدى السيدات الحوامل ينعكس سلبا على الصحة النفسية للطفل في المستقبل.

وأوضح الدكتور أحمد عاصم الملا، أن الأنشطة في المنزل، والخروج للمتنزهات، والتحدث مع الصديقات، يساعد على خفض مستوى التوتر، مع الابتعاد عن مسبباته مثل: ضغوط العمل.