التخطي إلى المحتوى
البرلمان يستعد لعودة بث الجلسات مباشرة بدور الانعقاد القادم..

يستعد مجلس النواب برئاسة الدكتور على عبد العال، لعودة بث وإذاعة جلسات البرلمان مباشرة خلال دور الانعقاد الخامس المقبل، وذلك بعدما أعلن رئيس البرلمان ذلك مع نهاية دور الانعقاد الجارى.

وتأتى عودة بث الجلسات بهدف تمكين الشعب المصرى من تقييم المجلس بشكل كامل، ومتابعة أداء نوابه وتقييم أداء النواب، وهو ما رحب به عدد من نواب البرلمان، مؤكدين أن القرار خطوة لإثراء الديمقراطية داخل المجلس وفرصة للحد من أى محاولات خبيثة تستهدف تشويه المجلس .

وأكد النائب السيد الشريف، وكيل مجلس النواب، أن البرلمان يستعد بالفعل لعودة بث الجلسات بدور الانعقاد القادمة، مؤكدا أن التجربة البرلمانية أثبتت أن الدور الوطنى الذى يقوم به النواب غير ظاهر للشعب بما يؤدوه من أداء راقى ومستوى عال سواء من الأغلبية أو المعارضة.

ولفت وكيل مجلس النواب، أن عضو البرلمان يعمل من أجل مصلحة الوطن وليس صالح دائرته فقط، مؤكدا أن جميع أعضاء البرلمان بذلوا جهدا كبيرا لإعلاء المصلحة الوطنية.

واعتبر السيد الشريف أن غياب بعض النواب هو ظاهرة دولية معروفة، فمن الوارد أن يهتم عضو برلمانى بالحضور للاهتمام ببعض القضايا بينما نواب آخرين يتغيبون نظرا لعدم أهميتها بالنسبة لهم.

وبرر وكيل مجلس النواب، عدم بث الجلسات فى بداية عمل البرلمان وخلال هذه الأدوار، كانت نتيجة وجود عدد كبير من النواب يمارسون التجربة البرلمانية لأول مره وهو ما كان يستلزم الحرص على إعداد النواب لأن يكونوا على مستوى عال من الأداء، وحتى لا يكون هناك ظهور لصورة سلبية ولا تليق بالبرلمان.

بينما أكد النائب نادر مصطفى أمين سر لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب، أن الإعلام البرلمانى فى عمومه جزء هام جدا من توضيح ما يجرى فى واحدة من السلطات الثلاث للدولة داخل كل مؤسسة تشريعية، موضحا أنه كلما كان هناك اهتمام بالوسائل المختلفة للإعلام البرلمانى من حيث وجود صفحة فاعلة على مواقع التواصل الاجتماعى يتم إعلام المواطنين بما يدور داخل المجلس ووجود متحدث رسمى للبرلمان يرد بسرعة وشكل دقيق على كل ما يجرى حوله، إضافة إلى المحررين البرلمانين يساهم فى الرد  على أى شائعة تثار حول المجلس.

وأضاف مصطفى، أن إعادة إذاعة وبث جلسات البرلمان فى دور الانعقاد الخامس يساهم بشكل كبير فى الرد على شائعات اللجان الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعى، والتى تستهدف النيل من البرلمان، وسيجعل المواطن أكثر دراية عند تقييمه للبرلمان، وسيتيقن المواطن وقتها أن البعض استغل حملات على وسائل التواصل الاجتماعى لاستهداف البرلمان.

وتابع أمين سر لجنة الثقافة والإعلام بالبرلمان، أن الفترة الماضية، كان الدكتور على عبد العال يسعى إلى  قيام البرلمان بدوره فى ظل تحديات كبيرة، وربما يرى الآن الدكتور على عبد العال أن الامور استقرت بشكل كبير، وأصبح  من الطبيعى أن تسير الأمور بالشكل العادى وإذاعة الجلسات من جديد.

واستطرد النائب نادر مصطفى، أن إذاعة الجلسات جزء من منظومة كبيرة منها أخبار البرلمان وطرق وأساليب بثها، مضيفا: إذا ما تم إعادة بث الجلسات سيكون إضافة كبيرة لإعلام المواطنين بما يجرى، خاصة وأنه لا شك أن البعض استفاد غياب بث الجلسات ليقول ما يشاء، وآن الآوان ليعرف المواطن حقيقة ما تم تروجيه على وسائل التواصل الاجتماعى، وما يدور من حوار بين الاطياف المختلفة للبرلمان تحت القبة، والتى تستهدف فى النهاية الارتقاء بمصلحة الوطن والمواطن.

وتقول النائبة جليلة عثمان، وكيل لجنة الثقافة والإعلام، إن إعادة بث الجلسات البرلمانية، يجعل الشعب رقيب على النواب فيما يتم داخل المجلس سواء من مناقشة القوانين المهمة والاتفاقيات واستخدام الإدوات الرقابية ويشارك فى التثقيف التشريعى لدى المواطنين.

وأضافت جليلة عثمان، أن الاهتمام بالتثقيف التشريعى لدى المواطنين من خلال إعادة بث الجلسات البرلمانية يساهم بشكل كبير فى رفع التوعية لدى المواطنين، حيث تعد نافذة على المجلس لمتابعة القوانين التى تهم قطاع عريض من المواطنين، وبالتالى يقطع الباب أمام الشائعات التى تدور عند مناقشة القوانين عبر منصات التواصل الاجتماعى.

وتابعت وكيل لجنة الثقافة والإعلام، أن إعادة البث تحقق نوع من الالتزام الأخلاقى بالنسبة للنواب حتى لا ينحدر وراء أى لغة ويجعل أداءه منضبط إلى حد كبير وتجعل النواب تتحدث فى الموضوعات الهامة.