التخطي إلى المحتوى

منح مجلس التجارة والتنمية التابع للأمم المتحدة “أونكتاد” البورصة المصرية جائزة رواد الشفافية فى الالتزام بالتنمية المستدامة، وهى الجائزة الأولى من نوعها على الإطلاق فى هذا المجال.

وأوضحت “أونكتاد” أن منح هذه الجائزة يعد بمثابة إقرار بالجهود المبتكرة والرائدة للبورصات الفائزة والتى تساهم بذلك فى تحقيق أهداف التنمية المستدامة فى دولها.

جاء ذلك خلال أعمال “مؤتمر الاستثمار العالمي” الذى ينظمه “أونكتاد” والمنعقد حاليا فى جنيف بمشاركة أكثر من 6 آلاف شخص يمثلون الحكومات وكبرى شركات المال والأعمال فى العالم والقطاع الخاص والمجتمع المدنى المعنية.

وأشارت “أونكتاد” إلى أنه تم منح الجائزة كذلك لأربع بورصات أخريات وهى البرازيل وجوهانسبرج واسطنبول وناسداك، وذلك من بين العديد من أسواق المال التى كانت مرشحة للجائزة.

وقال جيمس زان مدير الاستثمار والمشاريع فى “الأونكتاد” إن هذه الجائزة تأتى بعد أن كانت المؤسسات المالية الخمس قد قامت بمبادرة فى عام 2012 فى ريو دى جانيرو بالبرازيل بالالتزام علنا للأمم المتحدة بأنها ستعمل على تعزيز التمويل للتنمية المستدامة فى أسواقها.

ومن جانبه، أشار بول اندروز الأمين العام للمنظمة الدولية لهيئات الأوراق المالية إلى أن أسواق الأوراق المالية تشهد زيادة كبيرة فى عدد الأدوات التى تركز على الاستدامة والسندات ذات الأثر الاجتماعى وصناديق الاستدامة وصناديق الاستثمار فى الطاقة، وهو ما يعد تقدما كبيرا فى مواجهة التحديات التى تواجه العالم فى مجالات التنمية حاليا.