التخطي إلى المحتوى

قال اللواء حبيب العادلى، وزير الداخلية الأسبق خلال شهادته فى إعادة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسى و28 آخرين فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ”اقتحام الحدود الشرقية”، اليوم الأحد، إن 25 يناير مؤامرة، فلا توجد ثورة تقوم على دم، وقتل مجندين، وحرق مؤسسات الدولة، وتخريب الأقسام.

ورد حبيب العادلى على الدفاع بعد وصفه لأحداث 25 يناير بالثورة قائلا :” اللى عايز يسميها ثورة يسميها”

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا وحسن السايس، وأمانة سر حمدى الشناوى.

وتعود وقائع القضية إلى عام 2011 إبان ثورة يناير، على خلفية اقتحام سجن وادى النطرون والاعتداء على المنشآت الأمنية،وأسندت النيابة للمتهمين فى القضية تهم “الاتفاق مع هيئة المكتب السياسى لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولى الإخوانى، وحزب الله اللبنانى على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثورى الإيرانى لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية.