التخطي إلى المحتوى
أعلن وزير الهجرة الكندي أحمد حسين أن بلاده ستستقبل 40 ألف مهاجر إضافي سنويًّا، بدءًا من العام المقبل وحتى 2021، ليرتفع العدد من 310 آلاف سنويًّا حاليًّا إلى 350 ألف مهاجر على مدار السنوات الثلاث المقبلة.
ونقلت قناة سكاي نيوز الفضائية، اليوم الخميس، عن وزير الهجرة الكندي قوله: إن هناك حاجة ماسّة للمهاجرين ضمن البرنامج الاقتصادي في جميع أنحاء البلاد، التي تعاني نقصًا في العمالة، في ظل ارتفاع معدلات العمال من كبار السن.
وأضاف أن خطة استقدام المهاجرين على أساس سنوات متعددة تجعل كندا واحدة من بين المنافسين في السوق العالمية على جلب أفضل الخبراء والمهارات إلى الدولة.
وأكد حسين أن الحكومة الحالية تتخذ نهجًا ملموسًا فيما يتعلق بالهجرة، وتأخذ في الوقت نفسه بعين الاعتبار الحاجة لضمان وصول الوافدين الجدد إلى أماكنهم المناسبة.
وأوضح وزير الهجرة الكندي أن زيادة مستويات الهجرة بصورة كبيرة ستتطلب زيادة في التمويل، وقال: “لا يمكننا أن نستقدم 450 ألف وافد دفعة واحدة. المسألة تحتاج إلى تخطيط”.
من جهتها قالت شبكة “سي بي إس” نيوز الكندية إن الوافدين الجدد إلى كندا سيرفع عدد سكان البلاد لما يقرب من واحد بالمئة، وسيسد معظم النقص بسوق العمل المحلية.
وجاء إعلان كندا عن هذه الأرقام كجزء من خطة حكومية جديدة لرفع معدلات الهجرة على أساس سنوات متعددة، تغطي السنوات الثلاث المقبلة الممتدة من 2019 حتى 2021.
ورفعت الحكومة الحالية تمويل خدمات إعادة التوطين للوافدين الجدد بنسبة 30% منذ تولي رئيس الوزراء جاستن ترودو منصبه في نوفمبر 2015.
كان المجلس الاستشاري الاقتصادي التابع للحكومة الكندية قد اقترح في عام 2016 قبول 450 ألف شخص على مدار السنوات الثلاث المقبلة.

التعليقات

اترك تعليقاً