التخطي إلى المحتوى
نصائح لمنع زوجك من الخروج

تشكو كثير من الزوجات هروب أزواجهن من البيت، وقضاء معظم أوقات فراغهم في الاستراحات والمنتزهات،

أو في لقاءات مع الأصدقاء (الشلة). وتحتار هؤلاء الزوجات كيف يجذبن أزوجهن إلى البيت، لتحقيق ذلك حاولي تجريب هذه الأساليب:

1-عند عودة زوجك من سهرته لا تقابليه ـ كما تقابلينه في كل يوم ـ بوجه عابس؛ لأنه في هذه الحالة سيزداد بغضاً لك ولبيته، ولن تفلح معه مناقشاتك المتكررة بنفس الأسلوب، وكما يقولون: من الخطأ أن نقوم بنفس العمل ثم تتوقع نتائج مختلفة، ولأنك جربت هذا الأسلوب ولم ينفع فالأجدى تركه نهائياً وعدم إضاعة الوقت في تكراره.

·2. شاركي زوجك اهتماماته.. فإن كان يميل إلى تخصص معين حاولي أن تثقفي نفسك في ذات التخصص، اقرئي واطَّلعي حتى تتكون عندك حصيلة ـ ولو بسيطة -… ومن ثم ناقشيه فيها واسأليه فيما لا تفهميه، فستجدينه تدريجياً يستمع لك ويستمتع بالجلوس معك.

3. إذا كان أطفالك في سن يستطيعون التعبير عن آرائهم فحبذا لو تحدثينهم عن والدهم وتحثينهم على أن يطلبوا منه البقاء بجانبهم لأنهم مشتاقون إليه ويحبونه.

4· اشعري زوجك بالتغيير في حياته، فإذا أحس أنك في كل يوم تغيرين شيئاً فيتحمس للعودة باكراً وربما يقلل من الذهاب أصلاً.

5· غيري تسريحة شعرك وارتدي فستاناً جميلاً من تلك التي لا ترى النور إلا نادرا ًـ فستان سهرة مثلاً ـ، وضعي ماكياجاً كاملاً ليشعر أنك تغيرت بالفعل.

6.· جددي غرفة نومك: ابدئي بتنويم أطفالك أولاً، ثم غيري مفرش السرير وافتحي الإضاءة الخافتة، وعطّري غرفة النوم، أو بخِّريها بنوع جيد من العود.. ومن الجميل صنع طبق خفيف ـ ساندويتشات مثلاُ ـ أو طبق من الحلو اللذيذ.. وكأسين من عصير، مزينة بشكل طريف، فحتماً سيفرح وسيكون ذلك دافعاً قوياً للعودة مبكراً.