التخطي إلى المحتوى

عقدت لجنة الشئون الأفريقية اجتماعاً اليوم، الثلاثاء، برئاسة النائب طارق رضوان رئيس اللجنة، وبحضور السفير حمدى سند لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية.

وقال النائب طارق رضوان، رئيس اللجنة، إن هذا الاجتماع يأتى ضمن سلسلة اجتماعات تعقدها اللجنة بصفة دورية مع الوزارات المختلفة وسفراء الدول الأفريقية ومستثمرين من القطاع الخاص المهتمين بالشأن الأفريقى، لافتاً إلى أنه تم بدئها بدعوة وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى لتلعب دورا تنسيقيا لدعم سياسة مصر الخارجية تجاه أفريقيا خاصة فى ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى لعام 2019.

وأكد رضوان – حسب بيان صحفى – حرص مصر على استغلال سنة رئاسة الاتحاد الأفريقى لتدعيم تواجد مصر على الساحة الأفريقية بصفة مستمرة ودائمة.

لفت رضوان إلى أن هناك جهودا كثيرة تبُذل من جهات عديدة ومنها منها وزارة الزراعة، والرى، الثقافة، التعليم، إلا أن المشكلة تكمن فى عدم وجود توحد لرؤية للتوجه إلى أفريقيا ونعمل بمنطق الجزر المنعزلة وأن وزارة الخارجية منوط بها التعامل مع أى ملف خارج حدود مصر بهدف تعظيم المكاسب المصرية خاصة تجاه القارة الأفريقية، ولذلك يجب تضافر الجهود وتوحيد الرؤى.

من جانبه، قال السفير حمدى سند لوزا نائب وزير الخارجية للشئون الأفريقية، إن الوزارة تبذل جهدا كبيرا فى التنسيق والتحضير لسنة رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى ومنها المنتدى الأفريقى الذى سيعقد فى شرم الشيخ فى ديسمبر المقبل.

وأضاف لوزا أنه سيتم عقد أول معرض تجارى قارى على الساحة الأفريقية فى مصر، وقد وصل عدد العارضين 500 شركة حتى الآن، لافتا إلى أن هناك اهتماما من الصين ودول أوروبية أخرى، إلا أن مصر حريصة على أن يكون أفريقيا بشكل خاص.

وأكد لوزا مساعى الدولة لتدعيم العلاقات المصرية السودانية، وإعادة الربط الكهربى بين مصر والسودان، وهناك مساع مصرية لعودة الشركات والعمالة المصرية إلى ليبيا.