التخطي إلى المحتوى

منذ أيام قليلة تلقت جريدة الشرقيه نيوز استغاثات عديدة من أولياء أمور طالبات بالمعاهد الأزهرية وفحوا تللك الشكواي والاستغاثات علي حسب ما صرح به ماجد م ع من الشرقيه قائلا : هل تعلموا أن الظلم والتفرقه بين الولد والبنت وأن الحكم علي البنت بالظلم كل هذا غير موجود إلا في الأزهر الشريف . كيف ذلك ؟

إن المناهج التي تدرس للاولاد في الازهر هي نفسها التي تدرس للبنات ولا فرق في ذلك , وأن البنات دائما متفوقين علي الاولاد .وفي النهاية بدلا من تكريمهم وإعطائهم حقهم نخسف بهم الأرض فالبنات يدخلوا كلية الهندسه مثلا 7و91 % بينما الاولاد 88% وغيرها من الكليات , ولا أعرف ما سبب التفرقه لما نحكم علي بناتنا بلاعدام وفقدان الأمل لو كنت أعلم بذلك من الأول ما كنت قد أدخلتها الأزهر

وأضاف حجازي م ش  : إذا كانت جامعة الأزهر ليس بها مباني كافيه لتعداد البنات فلماذ فتح الازهرأبواب  معاهده للبنات, هل أستقبلهم في البداية ثم وحكم عليهم بخيبة الامل في النهاية , ويقول تنظري أبنتي إلي وتقول هذا ما جناه أبي علي .

وقال السيد أ م : إذ لم نجد العدل في الأزهر إذا يجب علينا أن نبحث عنه في منظمة حقوق الانسان لدي الاميركان .

لذا نرجوا من فضيلة الامام الاب الحنون الدكتور أحمد الطيب أن ينظر في شكوانا وان ينصفنا ويرفع رأسنا أمام بناتنا الذي نخجل منهم لشعورنا بالذنب تجاههم .