التخطي إلى المحتوى
كل ما تريد معرفته عن العلاج الإشعاعى.. أمراض يعالجها وآثاره الجانبية
العلاج الإشعاعي هو وسيلة وطريقة لعلاج مرض السرطان، ولكنه يستخدم أيضا فى علاج مرض الغدة الدرقية واضطرابات الدم والنمو غير السرطاني، حيث يتميز بأن له تأثير مستهدف قوي على الأورام التي تقتصر على منطقة معينة، حسبما ذكر موقع” .medicalnewstoday”.
ويستخدم العلاج الإشعاعي في بعض الأحيان للأمراض غير الخبيثة بما في ذلك الأورام الحميدة والحالات الالتهابية .
علاج الاشعاعيعلاج الاشعاعي

حقائق سريعة عن العلاج الإشعاعي

يتضمن العلاج الإشعاعي تقديم موجات قوية من الطاقة لتعطيل قدرة الخلايا السرطانية على النمو والانقسام، مما يؤدي إلى قتل الخلايا السرطانية ، وإبطاء نموها، وتقليص الأورام لتمكين الجراحة.

تحدث الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لأن الأنسجة السليمة بالقرب من الورم تتأثر وكذلك الأنسجة السرطانية، تتم ترجمة معظم الآثار الجانبية إلى المنطقة المعالجة وعادة ما تكون قصيرة الأجل ، على الرغم من أن بعض الآثار مثل التعب يمكن أن تحدث على نطاق الجسم.

يعنى ايه علاج اشعاعى؟

كمصطلح عام الإشعاع يعني موجات الطاقة مثل الضوء أو الحرارة، وشكل الإشعاع المستخدم في علاج السرطان هو نوع عالي الطاقة يعرف باسم الإشعاعات المؤينة، وتقوم تلك الإشعاعات بتكسير الحمض النووي للخلايا السرطانية بطريقة تعطل نموها وانقسامها ويمكن أن تقتلها.

أحيانًا يتم استخدام العلاج الإشعاعي بمفرده وفي بعض الحالات يتم استخدامه جنبًا إلى جنب مع علاجات السرطان الأخرى مثل العلاج الكيميائي ، إذا قرر أخصائي السرطان أن هذا سيعزز تأثير العلاج.
الاشعاعيالاشعاعي

آثار جانبية للعلاج الاشعاعى

تحدث الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي عندما تتأثر الخلايا غير السرطانية أيضًا بالمعالجة.

يتفاعل العلاج الإشعاعي بنفس الطريقة مع الخلايا السرطانية والخلايا غير السرطانية، ومع ذلك ، فإن الخلايا السرطانية أكثر عرضة لآثار العلاج ، وذلك بسبب ميل الخلايا السرطانية إلى نسخ نفسها بمعدل أسرع وإصلاح ببطء أكثر.
تختلف الآثار الجانبية بناءً على جزء من الجسم الذي يتم علاجه والصحة العامة للشخص الذي يتلقى العلاج الإشعاعي  ونوع وجرعة الإشعاع المستخدم.

الآثار قصيرة المدى للعلاج الإشعاعي يمكن أن تشمل ما يلي:

-التعب أو الخمول.

-تهيج الجلد بما في ذلك التورم والبثور .
-التأثيرات الخاصة بمنطقة العلاج مثل تساقط الشعر والمشاكل البولية والغثيان والقيء والإسهال.
-التهاب الأنسجة  مثل التهاب المريء والتهاب الرئة والتهاب الكبد.
-نادرا  ما يحدث انخفاض في عدد خلايا الدم البيضاء أو الصفائح الدموية.