التخطي إلى المحتوى

قال د.محمد موسي، استشاري علاج العمود الفقري والغضروف بالتردد الحراري، إن الإنزلاق الغضروفي هو تسرب المادة الجيلاتينية من داخل الغضروف إلي الخارج مما يسبب آلام شديدة للمريض في أسفل الظهر ينتج عنه ألم في القدمين مع الاحساس بالتنميل وتقلصات الساقين وصعوبة الحركة والمشي وأيضا الجلوس.

وأضاف موسي، خلال تقديمه لبرنامج “طبيب البلد” المذاع علي فضائية “صدي البلد” اليوم السبت، أنه بعد فحص المريض وعمل أشعة متقدمة “الرنين” سواء إذا كانت المشكلة في منطقة الظهر أو الرقبة، ونبدأ بالعلاج التحفظي مثل أدوية إلتهاب الأعصاب ونشاهد مدي إستجابتها، وفي حالة عدم تحسن المريض يتم اللجوء إلي التدخلات المحدودة الحديثة لعلاج الإنزلاق الغضروفي بدون جراحة عن طريق التردد الحراري وشفط الغضروف أو تبخيره.

وأشار الدكتور محمد إلي أن التدخل الجراحي يأتي في المرحلة الأخيرة وبنسبة 10%  من الحالات مثل الحالات التي يحدث لها ضغط الغضروف علي العصب مما يؤدي إلي عدم التحكم في التبول أو سقوط القدم عند المريض، مؤكدا أن التدخلات المحدودة تحل المشكلة بنسبة 90% من الحالات دون اللجوء للفتح الجراحي، لافتا أنه يتم بتخدير موضعي.

وعرف موسي التردد الحراري بأنه جهاز يصدر موجات مضادة للإلتهاب تعالج الإلتهابات الموجودة علي جذور العصب ويتم عمله تحت جهاز أشعة، ويتم تحديد العصب الملتهب بعد فحص المريض بدون فتح جراحي ويتم معالجته.

التعليقات

اترك تعليقاً