التخطي إلى المحتوى
التعايش مع مرض السكر: الدورة الدموية الطرفية والعناية بالقدمين

جزىء سكر الجلوكوز هو وحدة الطاقة فى جسم الإنسان إذا صح التعبير. فهو الوقود الذى يستخدمه الجسم ليستطيع القيام بوظائفه الحيوية سواء الإرادى منها مثل الحركة والجهد العضلى أو اللا إرادى مثل نبض القلب وحركة الأمعاء ووظائف المخ المعقدة.
لذا فمرض السكر هو مرض الجسم كله دم وخلايا إذ إن الخلل الذى ينشأ من عدم تمكين جزىء الجلوكوز من القيام بوظائفه ينعكس على الدم والخلايا وكل أعضاء الجسم كالمخ والقلب والكلى والعين.. حتى الجلد.
العناية بقدميك هى بالفعل عناية حقيقية بالشرايين الدقيقة والأعصاب الطرفية التى تغذيها والتى تتأثر بنسبة السكر فى الدم بصورة أو بأخرى. الواقع أنه مع تقدم العمر فإن الشرايين تبدو أقل مرونة وينعكس ذلك أيضا على الشرايين الدقيقة التى تغذى الجلد والقدمين خاصة ما ينشأ عنه مناعة أقل فى تلك المناطق لتجعلها عرضة للعدوى والإصابة بالميكروبات خاصة التى تلائمها البيئة الرطبة كذلك الفطريات ما يجعل علاجها شاقا. زيادة نسبة الجلوكوز فى الدم تنعش الإصابة بالعدوى وتهيئ لإصابة الأعصاب الطرفية بالضمور ما يعرض الإنسان لمضاعفات قد يمكن تجنبها إذا ما راعينا الآتى:
< غسيل القدمين يوميا جيدا بصابون خفيف.
< تجفيف القدمين وبين الأصابع بعناية.
< لا يجب نقع القدمين فى الماء أكثر من ١٠ دقائق يوميا.
< معالجة جفاف القدمين يتم بدهانها وتدليكها بالفازلين الطبى أواللاثولين وارتداء جورب قطنى، الدهان للقدم والكعبين فقط أما بين الأصابع فيجب أن يبقى جافا.
< افحص قدميك يوميا جيدا باحثا عن:
ــ أى تغيير فى اللون إحمرارا كان أو زرقة.
ــ درجة حرارة قدميك.. هل هى أبرد من المعتاد؟
ــ الكعبين: هل هناك أى شقوق أو قرحة صغيرة؟
ــ الأظافر: هل هناك أى بقع أو شقوق طولية أو إصابة بالفطريات؟
ــ من آن لآخر يجب أن تختبر قدرتك على الإحساس بدرجات حرارة مختلفة كقربه للماء الساخن أو قطعة ثلج للتأكد من أن إحساسك طبيعى ولم يتأثر بمضاعفات مرض السكر.
< إذا ما فوجئت بصلابة أظافر قدميك وصعوبة قصها..
ــ لك أن تريح قدميك فى ماء ساخن مضافا إليه أحد الزيوت الملطفة لمدة لا تزيد على ١٥ دقيقة.
ــ أن تترك قطعة من القطن مبللة بأحد الزيوت كاللوز لمدة عشرين دقيقة قبل أن تشرع فى قصها بلطف ومن الأفضل أن تلجأ لمن يعاونك. استخدام مبردا خشبيا لتسوية الأظافر أفضل من استخدام مقص حاد قد يتسبب فى جرح يصعب التئامه.
< تذكر دائما وأنت تشترى حذاء جديدا:
ــ أن تشتريه فى آخر النهار وليس أوله.
ــ أصبع قدمك الكبير هو الحكم فاحرص على أن تختار حذاء له فيه متسع.
ــ لا تلجأ للصنادل المرنة والأحذية الرياضية.
ــ اشتر دائما الجوارب القطنية حتى فى الشتاء ذات الحبكة الواسعة على ألا تضغط بشدة على ساقك.
< توقف عن التدخين لأن النيكوتين يخنق الخلايا ويتحالف مع الدهون لسد الشرايين فلا يصل الدم كافيا لجلدك وقدميك.
< تذكر دائما وأنت فى عملك:
ــ ألا تظل مبقيا على حذائك طوال الوقت فى قدميك.. تخلص منه بعض الوقت مع جوربك أيضا.. وتنفس بعمق.
ــ تحرك دائما ولا تستسلم للجلوس لفترات طويلة.. ثم واقفا.. تمدد إذا ما كان ذلك ممكنا لدقائق ولا تحتفظ كثيرا بإحدى ساقيك فوق الأخرى.. وحرك أصابع قدميك فى دائرة صغيرة.
< متى تستفتى طبيبا بشأن قدميك؟
ــ حينما تلاحظ جرحا صغيرا لا يلتئم.
ــ إذا ما فوجئت ببعض الصديد بين أصابعك.
ــ إذا ما لاحظت برودة غير عادية فى قدميك.
ــ إذا ما صادفت أى تغيير فى لون القدمين.
ــ إذا ما أرقتك بعض المشاعر الغريبة فى قدميك مثل التنميل بصفة مستمرة.
ــ إذا ما فقدت الشعور بالألم فى قدميك.
ــ إذا ما عاودك الإحساس بآلام فى باطن الرجل مع المشى المستمر وتوقف الألم حينما توقفت.
ــ إذا ما اختلف الإحساس بدرجات الحرارة فى القدمين عن اليدين.
أخيرا حبَّ أصابع قدميك واعتنِ بها تمنحك عمرا مديدا، إن شاء الله، فهى انعكاس حقيقى لسلامة دورتك الدموية الطرفية. واشرب الماء دائما.. فالماء هو أصل الحياة.

التعليقات

اترك تعليقاً