التخطي إلى المحتوى

بقلم / ايهاب مسيل

ظهر بشكل مريب ولكنه اصبح شي لا غني عنه انه التوك توك حيث نجد الكثير من الدول تعتبر التوكتوك مركبة غير مطابقة للمواصفات الأمنية، وذلك لعدم اتزانه وعدم صلابة هيلكه الخارجي، و عدم وجود أبواب أو احزمة امان يعرض الركاب للخطر في حالة الحوادث. وبالتالي ترفض كثير من الأنظمة المرورية صرف لوحات ترخيص للتوكتوك لاعتقادها في عدم صلاحيته للسير في طرق المدينة, و بالرغم من ذلك لم يمتنع الكثير من السائقين عن قيادته، وأصبح من الشائع رؤية التوكتوك ينطلق في أنحاء المدن بدون لوحات رقمية أو ترخيص.  حيث شجع عدم وجود لوحات  للتوكتوك علي استخدامه في اتمام جرائم كثيره مثل  السرقة أو الاختطاف. فضلا عن  الكثير من الخارجين عن القانون الذين  استخدامو التوكتوك عن الدراجة النارية.

وهنا يعتبر البعض ان التوكتوك هو أمر واقع، ولابد من  اصدار لوحات ورخصة تسيير للتوك توك لانه يساعد علي تقليل المشاكل الناتجة عنه، بالإضافة الي تحصيل الضرائب ورسوم الترخيص من سائقيه.  وهنا لابد من القاء الضوء علي ان  أدارة المرور السودانية  التي منعت التوك توك من عبور الكباري، وأقتصار سيره علي الشوارع والطرقات فقط.

 رغم عدم وجود وسيلة عملية لترخيص التوك توك بمصر ، إلا أن قانون المرور رقم 121 لسنة 2008، وتعديلاته بقانون رقم 54 لسنة 2014، نصا صراحة على ترخيص التوك توك، لكن هذا الأمر لم يفعل على أرض الواقع لعدم وجود لوائح منظمة لتنظيم عمله،

فسمح التعديل باستيراد “الشاسيه” و”المحرك” بمعنى أن الجسم الأساسى للتوك توك والموتور يأتى من الخارج، أما الجسم الخارجى فلا مشاكل كبيرة حيث يتم تصنيعه وتقفيله فى مصر بسهولة.

 وهنا اجد انه لابد من اصدار قانون للمرور يلزم المصانع بعدم بيع أية مركبة توك توك جديدة بدون ترخيص قبل البيع لتخفيف المنابع، ولتحفيز عملية الترخيص  وتكون هي البدايه  ومن ثم  النزول بالسن من 21 سنة لسائق  التوك توك حتى 18 سنة  كما انه يحظر  بسيره في الشوارع الرئيسيه والطرق السريعه ولابد من ضبط العقوبات وان تتم بكل حزم للحفاظ علي الارواح  حيث  يعتبر التوك توك وسيلة نقل أساسية لاكثر من 50 مليون مواطن وفقا لاحد الدراسات , فهناك المناطق النائية والقرى والنجوع التى لا تصلها وسائل المواصلات، وكذلك العشوائيات حيث الشوارع الوعرة والضيقة التى لا تسمح بمرور السيارات فيكون التوك توك هو الحل .

وهنا  لا يمكن الحديث عن منع استعمال التوك توك نهائيا كما يشيُع البعض ولكن ما هي الا خطوات من اجل تقنينه كما انه لابد علي الدوله ان تجد  بديل بالنسبه لارتفاع اسعار التاكسي والسيارات الاخره المرتفعه التكلفه  وضبط تلك الافه المنتشره  ووضع خطوط عريضه لسائقي التوك توك .