التخطي إلى المحتوى
الطلاق العاطفى بين الزوجين وتفكك الاسرة وانحلال الرباط

بقلم / ايهاب مسيل

قلت المشاعر وزادت  الاعباء الاسريه وتطورت التكنولوجيا الي أبعد الحدود وقلت المراقبه ومعها قل الاهتمام والتفاهم بين الاسره حيث تري الجميع تحت سقف واحد  واصبح البعد الاجتماعي منتهي وكاد يكون معدوم

هل سمعتم من قبل  * ما المقصود بالطلاق العاطفي؟*

فى هذا النوع من الطلاق يكون الزوجين تحت سقف واحد ، لكن المسافات النفسيه بينهم تزيد عن آلاف الاميال .
فى هذا الطلاق تنضب وتندثر بداخلهم طاقات الحب.
ويصبح الحديث بين الزوجين نادر جدا بل ومعدوم  ومنتهي لدرجه الملل ؛
وإذا تطرقا الزوجين للحديث فغالبا ما يكون عن المتطلبات المادية وإدارة شئون المنزل ، ويخلو تماماً من أي مشاعر أو إهتمام بالطرف الآخر .
والنتيجة الحتمية لذلك تكون هى الشجار الدائم بين الزوجين أو تبادل اللوم والنقد .
وبعدها يصل الأمر إلى حالة من الخرس الأسرى وفقدان الاتصال بين الزوجين بعضهما البعض وبين الزوجين والأبناء ؛
وهنا تسقط شبكات الحوار تماماً وتختفي حرارة الحب تماما
ويكون السبب فى هذا كله هم النساء فقط لا وهل اذا كانو هم  لأنهم تربوا على أن يكونوا بنات محترمين ولكن فقه وفهم الحياة الزوحيه مفقوده بين الزوجين  ام لان الست بطبعها تحب ان تُطرب باحلي الكلمات وان تسمع افضل الكلمات العذبه  وماذا عن الرجال هم ملائكه لا بالطبع  فهم يعلمون ان المراه جوهره مكنونه  محفوظه بين  الضلوع وتمتلك القلب والوجدان ولكن قد تكون الاحمال  وظروف الحياه والمتطلبات تكون عائق دون هذا فلابد من ترك كل شي وكسب القلوب بالنسبه لهم.