التخطي إلى المحتوى
أستاذ مخ وأعصاب يضع روشتة لإنقاذ مريض الجلطة

قال الدكتور سيد محجوب، أستاذ جراحات المخ والأعصاب بجامعة الأزهر، إن الأطباء يمكنهم إنقاذ مريض الجلطة خلال 6 ساعات على أقصى تقدير من حدوثها وبالطبع كلما أمكن إنقاذه بشكل أسرع كلما كانت الأضرار أخف وطأة، بمعنى أننا إذا تمكنا من التدخل في البداية فإننا قد نتمكن من إنقاذ الجزء المصاب من المخ قبل أن يموت وذلك من خلال مذيبات الجلطات وغيرها، أما بعد 6 ساعات فإن الرهان يكون على إنقاذ الجزء المحيط بالجزء الميت لتخفيف الأثار المترتبة على الجلطة، ومن المعروف أن المخ لا يتحمل نقص الدم والأوكسجين لمدة 5 دقائق.

وأضاف “محجوب”، خلال مداخلة هاتفيةمع فضائية “الحدث اليوم” أن مرضى الضغط المرتفع ومرضى السكر المرتفع ومرضى القلب المصابون برعشة فى الأذين لعدم انتظامه فى ضخ الدم بصورة طبيعية ومرضى الكولسترول والدهون الثلاثية المرتفعة كل هؤلاء معرضون للإصابة بالجلطات الدماغية أكثر من الشخص العادي بنسبة 1:10، أما في حالة تلقيهم للعلاج بشكل منتظم فإن احتمال الإصابة سينخفض وسيصبح طبيعيا كأي شخص سليم.

وأوضح أن هناك أشخاصا يحدث لهم ما يسمى بالجلطات المنذرة بمعنى أن يشعر بتنميل في يده أو قدمه وينتهي ذلك التنميل في خلال24 ساعة أو أنه عندما يستيقظ من نومه لا يرى أي شئ كأنه مصاب بالعمى لفترة معينة أو لا يستطيع أن يتكلم لفترة ثم تنتهي الأعراض بعد فترة فعليه إذا أن يتوجه بسرعة للطبيب ليبدأ بالفحص وإجراء الآشعات ليكتشف أن هناك بالفعل بوادر حدوث جلطة بسبب ارتفاع الضغط أو السكر أو نسبة الكولسترول فيبدأ الطبيب في علاج تلك الأمراض والتعامل معها حتى يتفادى حدوث جلطة للمريض.

وأشار أستاذ جراحات المخ والأعصاب، إلى أنه لابد لهؤلاء المرضى من الحفاظ على صحتهم أكثر من أي شخص آخر وتلقي العلاج بشكل منتظم والحفاظ على المعدلات الطبيعية للسكر والضغط والكولسترول وغيرها وعدم التهاون فى ذلك، مطالبا إياهم بضرورة شرب المياه بشكل كبير لأن وجود المياه بشكل كاف يساعد على سهولة انسياب تدفق الدم بالشرايين وعدم تجلطه.