التخطي إلى المحتوى
«البورصة للتنمية المستدامة» تتبنى تحويل «الفقيرة» إلى قرية منتجة وتطلب تغير اسمها

أعلنت الدكتورة كورين ملاك شنودة، عضو مجلس أمناء والمدير التنفيذي لمؤسسة البورصة المصرية للتنمية المستدامة، دعم المؤسسة لمبادرة “حياة كريمة” التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، من خلال مشروع “القرية النموذجية” الذي تتبناه المؤسسة وتخطط لتنفيذه في عدة قرى على مستوى الجمهورية.

وأوضحت شنودة، أن المشروع يستهدف تحويل إحدى قرى محافظة بني سويف من الأكثر فقرًا إلى قرية منتجة خالية من البطالة، وتتمتع ببنية تحتية سليمة من خدمات الكهرباء والمياة النقية والصرف الصحي، وكاملة المرافق والخدمات العامة من مدارس ووحدة صحية ومكتب بريد ومكتبة عامة ومركز شباب ومشروعات صغيرة خدمية.

وأشارت إلى أن المشروع يستهدف أيضًا، القضاء على الأمية، والأمراض الشائعة بالقرية وتدريب وتأهيل ذوي القدرات الخاصة بها، مشيرة إلى أنه تم التنسيق مع محافظة بني سويف؛ لبدء العمل في قرية “الفقيرة” بمركز ببا، وجاري دراسة التقدم بطلب للمحافظة بعد المناقشة مع أهالي القرية لتغيير اسمها من قرية الفقيرة إلى اسم آخر يختاره ابناء القرية ليعبرعن واقعها الجديد.

وأضافت شنوده، أن مبادرة الرئيس، شجعت مجلس أمناء مؤسسة البورصة للتنمية المستدامة، برئاسة المهندس إبراهيم محلب، على البدء فورًا بتنفيذ المشروع والتواصل مع كل الجهات الشريكة والمعنية بتنمية تلك القرية، مشيرة إلى أن المؤسسة أعدت دراسة وافية لتنمية القرية اجتماعيًا واقتصاديًا وصحيًا وثقافيًا ورياضيًا؛ لتُعد نموذجا يحتذى به يمكن أن تتبناه مؤسسات أخرى في قرى مختلفة.

تضم مؤسسة البورصة المصرية للتنمية المستدامة، ضمن مجلس أمنائها كل من المهندس إبراهيم محلب رئيسا للمجلس، والدكتور محمد فريد رئيس البورصة المصرية نائبًا له، ومحمد يحيى أمينًا للصندوق، و بعضوية كل من أحمد عبد الرحمن نائب رئيس البورصة المصرية، والدكتور محسن عادل رئيس الهيئة العامة للاستثمار، والدكتورة منى ذو الفقار رئيس مجلس إدارة الاتحاد المصري للمشروعات متناهية الصغر، والكابتن طاهر أبو زيد وزير الشباب والرياضة الأسبق، وأحمد المسلماني المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية السابق عدلي منصور، والقاضي خالد النشار نائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، واللواء محمد عبد السلام رئيس نادي مصر المقاصة، والدكتورة كورين ملاك شنودة عضو مجلس أمناء ورئيسا تنفيذيًا للمؤسسة.

وتهدف المؤسسة إلى تفعيل مفهوم المثلث الذهبي للتنمية من خلال العمل على تشجيع التعاون المثمر بين مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، والتنسيق بينهم لتقديم حلول وخدمات أكثر تكاملاً و فاعلية لمواجهة قضايا التنمية الأكثر إلحاحًا للمواطن المصري،
فضلاً عن تقديم فكر تنموي جديد، مصحوب بخطط ومبادرات تعمل على النهوض بقدرات المجتمع المصري، عن طريق مساندة القطاعين الصحي والتعليمي والمساهمة في خلق فرص تدريب وتشغيل من خلال الربط مع القطاع الخاص، وتوفير الخدمات الأساسية لغير القادرين، وتنظيم حملات التوعية ليتمكن المواطن من التحول إلى قوة قاطرة ومنتجة لتطوير المجتمع، من خلال خلق إدارة فاعلة و فعالة لاستدامة التنمية.

بيانات - تصميم مواقع - أطلس بيانات - لغة تصميم بيانات - الهوية التجارية - الموشن جرافيك - مختبرات بيانات - كتب بيانات - تصميم الخطوط